ألبوم الصور
سوق الخضار والفواكه
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
3273780
الكريكشون عادات وتقاليد ليلة القريقعان في واحة القطيف
شبكة راصد الإخبارية - 21 / 9 / 2005م - 12:52 ص

اصدر الأستاذ علي بن إبراهيم الدرورة كتاباً بعنوان « الكريكشون عادات وتقاليد ليلة القريقعان في واحة القطيف» وهي دراسة مع مجموع من الصور للمحافظة وبحوث من القطيف2003 م حيث اشار المؤلف في مقدمته:

لكل أمة من الأمم عاداتها وتقاليدها وقيمها ومبادئها وأعرافها التي توارثتها عن أسلافها فأخذت تحافظ عليها أشد المحافظة بل دونتها ودرستها وطورتها وأقامت المحافل وأعدت الدراسات وذلك فقط من أجل المحافظة عليها وأستمراريتها ونحن المسلمين لنا ما للشعوب الأخرى، ومن أجل ذلك فإننا نحافظ على كل عاداتنا وتقاليدنا وقيمنا ومبادئنا وأعرافنا لا سيما وأن ذلك متصل بالإسلام، ولنأخذ في ذلك مثالاً لمولد النبي الذي يحتفل به المسلمون قاطبة.

وإن من بين العادات التي درجت عليها كل مدن وقرى الخليج العربي منذ عصور إسلامية مبكرة هي عادة (القريقعان) التي يحتفل بها ليلتي النصف من شعبان والنصف من رمضان، وقد أختلفت تسمياتها على أمتداد ساحل الخليج العربي وساحل خليج عمان وساحل بحر العرب، ونحن نتطرق إليها كعادة متوارثة في منطقة القطيف التي يغلب عليها تسمية (الكريكشون) إلى جانب التسميات الأخرى.

لقد درجت هذه العادة السنوية المرتبطة دينياً بميلاد سبط الرسول وريحانته الإمام الحسن بن علي بن ابي طالب والإمام محمد المهدي الحجة بن الحسن عجل الله فرجه الشريف.

وسوف تظل هذه العادة الطيبة كتقليد عريق كبقية العادات الجميلة والتي هي جزء من تاريخ هذه الواحة المعطاء عبر العصور الخوالي.