ألبوم الصور
ِشارع القدس
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
3286102
حتى أديسون كانت لديه مشاكله
علي المرهون - 17 / 7 / 2004م - 4:48 م


اخترع توماس أديسون وهو أشهر من نار على علم العديد من المخترعات التي أضافت الكثير للبشرية ولازالت تنعم بها بشكل أو بآخر، إحدى هذه المخترعات كان نظام الإضاءة الذي ننعم به اليوم ونسرف فيه ونلعن الشركة المزودة له دون أن نشكر جهد مخترعه.

كان على أديسون أن ينجز مصباحاً كهربائياً يضيء لفترة طويلة، فاحتاج للنجاح في مسعاه لمئات بل آلاف المحاولات، في كل منها كان يجرب مادة مختلفة، لكنه في إحدى محاولاته الآلفيه نجح بعد ان استخدم مادة معينة كانت هي المطلوبة لنجاح التجربة ولإضاءة حياتنا حتى الآن.

في تجربته استخدم اديسون نظرية تسمى «trial and error problem solving» ونجح فيما أراد لأنه نجح في تطبيق النظرية التي كانت تعتمد على تسجيل الملاحظات على كل تجربة فاشلة وتلافيها في التجربة التالية وفي النهاية انتهت الملاحظات فكان أن أضاء المصباح وخلد اسم أديسون كأحد أعظم مخترعي البشرية.

لكل منا مشاريعه وهمومه، وليس بالضرورة أن تكون بحجم هموم أديسون ومخترعاته، لكن النظريات العلمية التي ترشد أصحاب الهموم والمشاريع في إنجاز اعمالهم لم توضع لأديسون وأقرانه من مخترعين فقط،بل وضعت لخدمة كل صاحب عقل يسعى بجد لمآربه، أديسون اختار نظرية من تلكم المطروحة أمامه بعد أن وجدها الأنسب له ولمشروعه وكان اختياراً موفقاً.

وليس من الصحيح ان نتأثر نحن باختيارات الآخرين، فلكل منا هدف، ولكل منا قدرة، ولكل منا إمكانياته الخاصة، ولن تحمل البسيطة ماشٍ اعلم منا بأنفسنا، فالواجب أن نفكر بإيجابية في الطريقة التي نتعامل بها مع مشاريعنا وآمالنا، وأن نختار الأصلح منها للتعامل مع ما نريد، وفي النهاية لن ينجح إلا نحن، ولن يفشل إلا نحن أيضاً.

وبات لزاماً ان نتوقف عن اجترار تجارب الآخرين وتطبيقها على أنفسنا فما يصلح لي قد لا يصلح لك، وماهو ناجع للتطبيق في الصين قد لايكون ناجعاً في السعودية، والأصح أن نتعامل مع هذه التجارب على أساس أنها تجارب تحمل سلبيات وإيجابيات، تعاملت مع مشكلة بظروفها، فوُظفت النظرية المناسبة لها ولخدمة مشاريع أصحابها، وأن نستفيد منها ومن نتاجها، لا أن نسعى لتطبيق النظرية والتجربة نصياً على مشاكلنا وهمومنا فلكل طبيعته الخاصة وظروفه التي قد لاتتوافق مع ظروف أولئك الآخرين.