ألبوم الصور
فولوكور الدوخلة
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
3273593
13 توصية لـ «محلي القطيف» تنتظر التنفيذ.. ومطالب بإنشاء مدينة جامعية ومستشفى في تاروت
واحة القطيف - « القطيف – ماجد الشبركة » - 25 / 1 / 2013م - 10:27 ص
ميدان القلعة في قلب مدينة القطيف
ميدان القلعة في قلب مدينة القطيف

رصدت «الشرق» 13 توصية أصدرها المجلس المحلي في محافظة القطيف على مدى السنوات الماضية، ولاتزال تنتظر التنفيذ، أو تنتظر اعتمادها من الجهات المعنية، لتلبية احتياجات مناطق وقرى ومدن المحافظة.
وتصدَّر التوصيات إنشاء كليات التربية للبنين والبنات، والموافقة على إنشاء مدارس أهلية للبنات في محافظة القطيف، وتوسعة السعة السريرية لمستشفى صفوى العام إلى مائتي سرير، وزيادة الخدمات الفنية والمساندة فيه، وإنشاء مبانٍ مدرسية حكومية، والتخلّص من المباني المستأجرة، وأن تشمل التوسعة الحالية لمستشفى القطيف المركزي ما يلي: إنشاء موقع لمختبر القلب في التوسعة الحالية للإسعاف، وتوسعة قسم العلاج الطبيعي، وإنشاء قسم المناظير، وإنشاء قسم الدراسات والتخطيط والتطوير، وإنشاء إدارة التمريض، وإنشاء قسم التشغيل الذاتي، وتوسعة قسم المختبر، وتوسعة بنك الدم، وإنشاء وحدة العناية المركزة للأطفال، وإنشاء وحدة العناية المتوسطة.

وشملت التوصيات التي أصدرها المجلس المحلي، والتي لم تنفذ بعد، افتتاح فرع بنك التسليف في محافظة القطيف، ودمج أندية القطيف الـ «13» تحت مظلة إدارية واحدة هي مكتب رعاية الشباب في القطيف، وتوحيد المرجعية الإدارية لمدارس البنين والبنات (من صفوى إلى سيهات) تحت مكتب التربية والتعليم في محافظة القطيف، وإنشاء سوق الماشية والمسلخ النموذجي في المحافظة، وتحسين المداخل الرئيسة للمحافظة، وإنشاء طرق رئيسة جديدة تُسهم في فك الاختناقات المرورية، واستبدال وتطوير موقع آبار وخزانات المياه في القطيف وقراها، واستبدال وتطوير موقع محطات الصرف الصحي ووحدات التنقية في القطيف وصفوى وسيهات، وإنشاء مصنع حكومي للتمور في المحافظة.

إلى ذلك، طالب عضو لجنة تطوير جزيرة تاروت محمد الحماد، الجهات المعنية بالعمل على تنفيذ توصيات المجلس، والنظر إلى مطلب أهالي تاروت ببناء مستشفى في الجزيرة، ومركز للدفاع المدني في منطقة الأسواق المركزية، لافتاً إلى أن الجزيرة يقطنها ما يقارب مائة ألف نسمة، ولا يوجد فيها مستشفى، أو حتى مركز للهلال الأحمر، مؤكداً أن الأهالي طالبوا بذلك مراراً، وينتظرون النظر بجدية إلى هذا المطلب من قِبَل الجهات المعنية.

فيما أكد نائب رئيس مجلس أعمال فرع غرفة الشرقية في القطيف، الدكتور رياض المصطفى، أن المحافظة بحاجة ماسَّة لمدينة جامعية، وإلى سحب أراضي استراحات الأوجام المؤجرة من قِبَل البلدية غرب القطيف، والاستفادة منها في بناء مشاريع تنموية وخدمية.

وطالب عضو المجلس البلدي شرف السعيدي، بزيادة مشاريع الإسكان لحل أزمة السكن، وبناء منشآت رياضية تحتضن الشباب في القديح، وأم الحمام، وتاروت، وعنك، ودارين، والخويلدية، والجش، وغيرها من الأماكن التي تفتقر إلى وجود منشآت رياضية نموذجية، وحل مشكلة عدم توافر مبانٍ مدرسية ومراكز صحية حكومية في القديح، والتوبي، وعدد من المناطق، واستحداث مراكز للهلال الأحمر في صفوى وسيهات، وإنشاء مقر نموذجي لبرنامج الأمير محمد بن فهد لتنمية الشباب الذكور، وآخر للإناث، وإنشاء مقر لمركز التنمية الأسرية، ومستشفى متخصص لعلاج السرطان.

وأكد رئيس المجلس البلدي في القطيف المهندس عباس الشماسي، ضرورة تنمية مخططات غرب محافظة القطيف «ضاحية الملك فهد، الخزامي»، والسماح بتعدد الأدوار في البناء في المحافظة، ومعالجة مشكلة الحدود الإدارية، والاستفادة من المواقع الأثرية، وتنمية المواقع المحيطة بها.