ألبوم الصور
ناصفة شعبان
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
3273594
مهرجان الدوخلة الثامن يعلن انطلاقته بـ «ترانيم الطين والبحر»
واحة القطيف - 26 / 10 / 2012م - 4:28 م
من فعاليات مهرجان الدوخلة
من فعاليات مهرجان الدوخلة

افتتح محافظ القطيف عبد الله بن سعد العثمان مساء أمس الخميس مهرجان الدوخلة الثامن، والذي يقام لمدة «10» أيام على ساحل قرية سنابس بجزيرة تاروت بمحافظة القطيف، من خلال تنظيم وإشراف مشترك بين لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بسنابس وبلدية محافظة القطيف.
 
ووسط حضور العديد من الشخصيات الاجتماعية والثقافية البارزة، بدأ الحفل الذي قدمه رئيس اللجنة الاعلامية بالمهرجان عبد الله العسكري بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم تلاها على مسامع الحضور القارئ صالح الحداد.
 
وفي كلمة له باسم لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بسنابس واهالي المنطقة قال المؤرخ علي الدرورة إن الحضور الكثيف المتزايد سنوياً، يدفعنا لتقديم الأفضل. فيما يشكل دعم الجهات أساساً لانطلاقة المهرجان واستمراره.
 
وأضاف أن الأهالي يطالبون بتثبيت القرية الشعبية، وتشييد بناء ثابت، وتوفير الموارد المالية المستعملة في إنشاء الأبنية المؤقتة سنوياً، وبذلك تضحي القرية الشعبية معلماً سياحياً، يرتاده الزوار على مدار العام».
 
كما دعا إلى سرعة إنجاز كورنيش سنابس، الذي سيكون متنفساً للأهالي.
 
بدوره، قال المدير العام للشؤون الفنية في بلدية محافظة القطيف المهندس شفيق آل سيف، في كلمته: «إن البلدية خصصت مخططاً تنظيمياً، يحوي ميداناً للاحتفالات على ساحل بلدة سنابس في جزيرة تاروت. وهو الموقع الذي يقام فيه مهرجان الدوخلة، على مساحة 40 ألف متر مربع».
 
ولفت إلى أنه تم «اعتماد مساحة 6800 متر مربع، لاستثمارها قريةً شعبية وتراثية، ضمن المنطقة الترفيهية في ساحة الاحتفالات».
 
وأضاف آل سيف: «أنهت البلدية البُنى التحتية في واجهة سنابس البحرية، وتشمل أعمال السفلتة، وطريقاً مؤدياً إلى ساحة الاحتفالات، وكذلك إمداد الموقع بالكهرباء، وتركيب أعمدة الإنارة في كل الموقع». وذكر أن «موقع القرية الشعبية في المهرجان، لن يُزال، وسيبقى ثابتاً.
 
بعدها تم عرض أوبريت «ترانيم الطين والبحر» وهو من واخراج محمد السبع. وقال مؤلف العمل ياسر الحسن إن العمل مقتبس من مسرحية “مريم وتعود الحكاية”، ويسلط الضوء على تعاون أهل البلد عند التعرض للمحن، وحول صراع الآباء والأجداد في السابق، مع محيطهم وإرادتهم، وميزة الطيبة والوفاء بينهم، وهو ما يعطي الوطن زخمه، فهناك رجال صارعوا وجعلونا كما نحن عليه الآن».
 
وشارك في الأوبريت 10 أطفال، تتراوح أعمارهم بين 5 و11 سنة.
 
وسيكون اليوم الجمعة الموعد الفعلي لانطلاق فعاليات المهرجان، حيث تقدم الخيمة الثقافية في المهرجان، إقامة 16 فعالية، تشتمل على ندوات ومحاضرات وأمسيات ثقافية وأدبية وفنية واجتماعية.
 
كما يبدا اولى عروض المسرحية الخليجية الكوميدية «العشة»، من بطولة الكويتيين سمير القلاف، وإسماعيل سرور، والبحرينيين أحمد العجلان، وإبراهيم الديراوي، ومن الإمارات حسين جواد، ومن السعودية مهدي الجصاص، وحسن الشماسي، وتأليف وإخراج زكي دعبل.
 
وتتناول المسرحية عدداً من الخطوط التي تطرح موضوعات اجتماعية، كعلاقة الآباء مع أبنائهم، وطلب الرزق، والتشجيع على طلب العلم، كل ذلك في قالب كوميدي.