ألبوم الصور
صيد السمك
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
3273593
العلقم: إنشاء مراكز للموهوبات يساعد على اكتشافهن
واحة القطيف - « أحمد الخزمري ـ القطيف » - 16 / 10 / 2012م - 2:47 ص

باسمة العلقم متخصصة في مسار التفوق العقلي والابتكار وتعمل معلمة في المدرسة الابتدائية السابعة بالقطيف في أحد صفوف الموهوبات، تملك طموحات عالية، أخذت من تخصصها  منهجاً لها في اكتشاف الطالبات الموهوبات داخل أروقة المدرسة وخارجها.

العلقم استشعرت الأمانة الملقاة على عاتقها فصارت معلمة وأماً في ذات الوقت مع طالباتها اللاتي طالما وجدن فيها الروح الحانية والمعلمة الفاضلة التي ترسم لهن مستقبلهن وتربي فيهن روح التألق والإبهار على ما وهبهن رب العالمين من موهبة وقدرات عالية في ما يقمن به في فصول رعاية الموهوبات.

العلقم تحدثت لنا عن فصول رعاية الموهوبات فكان لها هذا الحديث حيث تقول: «لقد أحببت هذا التخصص منذ أن بدأت أسمع عنه خاصة أنه يعنى باكتشاف الطالبات الموهوبات وتنمية روح الموهبة والابتكار لديهن، واستطعت بفضل الله الالتحاق بجامعة الملك سعود بالرياض وأنهيت رحلتي الدراسية بتفوق في التخصص الذي تمنيته في الجامعة، وأنا الآن ومنذ سبع سنوات وأنا أمارس مهنتي بكل حب ونجاح وأشعر بسعادة غامرة وأنا أرى أمامي الكثير من الطالبات ينثرن إبداعاتهن على طاولات النجاح». 

واضافت العلقم: ان رعاية الموهبة واكتشافها منذ الصغر تتم من الصف الثالث والسادس الابتدائي والثالث المتوسط وعن طريق أولياء الأمور الذين يشاركون معنا في عملية الاختيار لبعض بناتهم الموهوبات ومن بداية الاكتشاف يتم معرفة كافة التفاصيل للطالبة من بداية نشأة الموهبة لديها وكيفية تنميتها والوصول بها إلى المستوى المأمول الذي تتمناه ومن ثم نقوم بتطبيق مقياس الملك عبدالله الوطني ومشروع (موهبة الوطني) بعقد عدة اختبارات للطالبات.

وتضيف العلقم: في حالة اجتياز الطالبة للاختبار تعتمد في فصول رعاية الموهوبات، وبعد الانتهاء من الخطوات الأولى نقوم بتقديم خطة شاملة للعام الدراسي بالكامل يشمل البرامج الإثرائية والدورات والورش الخاصة التي ستلتحق بها الطالبة لتطوير الموهبة لديها والتي تتنوع في كل فصل دراسي فمثلا نقدم برامج عن البحار وبرامج عن البيئة نكتشف من خلالها ما يدور في مخيلة الطالبات ومدى قدراتهن في الابتكار وإمكانية تطوير قدراتها العقلية.

وعن بعض آمالها قالت العلقم إنها تتمنى في المستقبل أن يكون هناك فصول دراسية للموهوبات، وكذلك عمل مسابقات دولية يشارك فيها الطالبات الموهوبات على مستوى المملكة، أيضاً إنشاء مراكز خاصة تحتوى الموهوبات في الأحياء الرئيسية لتطوير قدراتهن عبر حصص إضافية مسائية بإشراف من قبل إدارة التعليم العام ويشرف عليها مختصون في برامج اكتشاف الموهوبات.