ألبوم الصور
الدوخلة 4
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
3081903
50 آلف زائر وزائرة في اختتام مهرجان ”النخلة“ الثاني بالقطيف
واحة القطيف - 3 / 10 / 2014م - 5:46 ص
النخلة
النخلة

شهد المهرجان ”النخلة“ الثاني الذي اختتم يوم أمس الأول حضور نحو 50 آلف زائر وزائرة من مختلف الفئات العمرية قدموا من مختلف مناطق المنطقة الشرقية ودول الخليج ودول عربية، متضمناً 60 ركنًا وفعالية بما فيها المعارض وأركان الدوائر الرسمية.

وهدف المهرجان الذي استمر لمدة سبعة ايام وشارك فيه عددا من المتطوعين من دول عربية مثل اليمن ولبنان ومصدر والسودان الى تسليط الضوء على الزراعة بالمنطقة الشرقية والنخل بشكل عام، بالإضافة للرسالة التوعوية للمهرجان ليكون حلقة الوصل بين الاهالي والمسؤولين.

ويسعى المنظمون لإقامة المزيد من المهرجانات السنوية بمختلف القرى التابعة  للمحافظة، في اطار سعى المجموعة لتنظيمه في مختلف القرى التابعة للمحافظة.

وتضمنت اركان المهرجان الاستقبال والضيافة وركن منتجات النخلة وركن وزارة الزراعة والهيئة العليا للسياحة والآثار وركن الأدوات التي يستخدمها الفلاح لاستصلاح النخلة وركن المأكولات الشعبية والفن الضوئي واستراحة المزارعين والمطبخ القطيفي والمشغولات الخوصية والسعفية وأركان الأسر المنتجة والمأكولات التمرية ومعرض الفن الضوئي الذي يوثق علاقة الإنسان القطيفي واسرته بالنخلة منذ القدم وركن مجموعة قطيف الغد.

واشادت عدد من الشخصيات الاجتماعية في محافظة القطيف بمهرجان النخلة الثاني اثناء زيارتهم له خلال ايام المهرجان.

وأعرب مدير فرع وزارة الزراعة بمحافظة القطيف المهندس عبدالله الفرج عن شكره العميق للقائمين والعاملين والداعمين لهذا المهرجان الذي يخدم القطاع الزراعي و”النخلة“ على وجه التحديد.

وقال ”أنا سعيد كل السعادة بوجودي بين أيديكم، ويشرفني أن أبلغكم العديد من المعلومات التي تساهم في تحقيق الأهداف المرجوة من إقامة هذا المهرجان مؤكداً أن محافظة القطيف محافظة عريقة بأصالتها وحضارتها”.

وذكر الباحث التاريخي عبدالخالق الجنبي أن الإنسان القطيفي في الزمن القديم كان ينظر إلى النخلة في القطيف بكونها أجمل شيء في الدنيا.

واستشهد ببيت من الشعر للشاعر أبو قطيفة والذي يقول فيه: القصر فالنخل فالجمال بينهما أشهى إلى القلب من أبواب جيروبي موضحاً أن منظر النخل عند الشاعر أبو قطيفة أجمل من الجنان الموجودة في جيروب بغوطة دمشق.