ألبوم الصور
تقشير السمك
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
3203201
مهراق المدامع ومحرك الفجائع
واحة القطيف - 30 / 1 / 2004م - 5:38 م

 

حينما تتصفح هذا الديوان للحاج الملا حسن بن عبدالله آل جامع تجده يطفح ولاءً وحباً لأهل البيت عن معرفة ويقين. ولا يقتصر الديوان على شعر الفصحى فقط بل جاوزه إلى الشعر النبطي. فالديوان يعج بالقصائد في رثاء وذكر مصائب آل بيت النبي . وتراه عندما يخوض في رثاء المعصومين ينتخب الرزايا الممضة، ويقف بك على تلك المصائب الموجعة المفجعة وكأنك تحس مقدار ما يحتدم في نفسه ويجيش في خاطره.
ولم ينسى الشاعر الملا حسن آل جامع علماء الدين وحفظة المذهب من العلماء والمفكرين من القطيف أو العلماء المراجع من خارج القطيف.

وقد استفتح الأستاذ حسين الشاعر المفوه ديوان والده بهذه الأبيات:


يا أبي صغت من بيانك شعرا * رائقا في هوى النبي وآله
وندبت الحسين في الطف شلوا * ثاويا بين أهله ورجاله
كل حيّ يطويه موت ويبقى * خالدا في مقاله وفعاله

رحم الله الشاعر الكبير وأجزل له العطاء الكثير وحشره في زمرة محمد وآله الطيبين الطاهرين.

عنوان الكتاب: مهراق المدامع ومحرك الفجائع
الطبعة: الأولى 1417هـ
الناشر: -
عدد الصفحات: 168 صفحة