ألبوم الصور
بيت «الحجّاج»
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
3073180
الإمام علي الهادي (عليه السلام)
واحة القطيف - 2 / 12 / 2011م - 10:37 ص

عاشر أئمة أهل البيت (عليهم السلام)، اسمه علي، وكنيته أبو الحسن ولقبه الهادي والنقي، وأبوه محمد الجواد، وأمه (سمانة)، ولد في منتصف شهر ذي الحجة سنة (212) هجري في المدينة، وقد تولى الإمامة وعمره ثمانية أعوام سنة (220) واستمرت فترة إمامته حتى استشهاده عام (254) هـ. وعاصر من الخلفاء: (المعتصم، والواثق، والمتوكل، والمنتصر، والمستعين، والمعتزّ). وتقسّم حياته إلى ثلاثة مراحل:

مرحلة ما قبل الإمامة - ومرحلة الإمامة إلى زمان المتوكل.
ومرحلة ما بعد المتوكل - وهي أشد مراحل حياته وأصعبها.

واصل الإمام مسيرة آبائه في هداية الناس ونشر الإسلام الأصيل والحفاظ عليه. لذلك التف الناس حولهم لينهلوا من معين علومهم، وهذا مما أثار حفيظة الخلفاء المعاصرين له وبخاصة المتوكل الذي كان شديد القسوة ضد أتباع أهل البيت والعلويين، وقد واجههم بالتنكيل والقتل والسجن حتى اضطر الكثير منهم للهجرة إلى الأقطار النائية، مما أدى إلى قيام كثير من الانتفاضات والثورات العلوية تدعو إلى الرضا من آل محمد في تلك الفترة، ومن أشنع أعمال المتوكل قيامه بهدم قبر الإمام الحسين وهدد زائريه بالقتل والتعذيب، ووضع المراقبين حول قبره منعاً لزائريه، حيث أثار بذلك استنكار الكثير من الشعراء منهم قد نظموا هذه الحادثة المؤلمة.

ولشدة خوف الحكام والخلفاء من نفوذ وشعبية الإمام كسائر الأئمة ، فأراد أن يضعه تحت المراقبة المباشرة، فاستدعاه إلى سامراء عام (234) من المدينة، وأسكنه دار الصعاليك مجاوراً لمعسكره، وأقام فيه إلى آخر عمره تحت مراقبة مشددة. ولذلك لم يتهيأ للإمام أن يلتقي بشيعته ومحبيه بحرية تامة، كما كان كذلك بهذه الظروف العصيبة والده الجواد وابنه العسكري ، ولذلك فإن ما وصلنا من علومهم ورواياتهم وأخبارهم الشيء النادر والمبهم، نتيجة للفترة الصعبة التي عاشوها. ولكنهم كانوا يهدون الناس لمدرسة أهل البيت من خلال وسائل عديدة كفضائلهم وكراماتهم.

وبالرغم من استعمال الطغاة والأعداء مختلف الأساليب لإخفاء ذكرهم، كان المسلمون آنذاك يحملون لهم الاحترام والمحبة والولاء، ولهم النفوذ الكبير في أوساط المسلمين. وقد ظهرت للإمام كرامات تناقلها الناس في ذلك الوقت، مما زاد في اعتقادهم في خصائص أهل البيت المتفوقة وملكاتهم المنفردة، كل ذلك أثار فزع الحكام ونقمتهم عليه وعلى الأئمة من أهل البيت ، لذلك يلاحظ أن المتوكل أمر أكثر من مرة بتفتيش بيت الإمام، إلا أنهم وجدوا الإمام وعليه مدرعة من صوف جالس على التراب متوجهاً لله تعالى يتلو القرآن الكريم، وقد أجبر مرة على الحضور إلى مجلس المتوكل، الحافل بالخمرة والمجون والسكارى، وقد كان المتوكل متهتكاً سكيراً ظالماً مبذراً لأموال المسلمين، يرتكب أفظع الجرائم والمنكرات. ولما أحضر الإمام، وكان المتوكل جالساً والكأس بيده، فطلب من الإمام أن ينشده شعراً، وبعد إبائه، أجبره على ذلك، فأنشد الإمام تلك الأبيات المعروفة، التي تتضمن الموعظة وذكر الموت ونبذ الشهوات والمنكرات :

 

باتوا   على  قللِ  الاجبـال  iiتحرسُهـم
و  استنزلوا  بعد  عزّ  عـن  iiمعاقلهـم
ناداهمُ   صارخٌ  من  بعد  مـا  iiقبـروا
أين   الوجوه   التـي  كانـتْ  iiمنعمـةً
فافصـحَ القبـرُ عنهم حيـن ساءلـهـم
قد   طالما  أكلوا  دهراً  و  ما  iiشربـوا
و   طالما   عمّـروا  دوراً  iiلتُحصنهـم
و   طالما   كنزوا   الأموال  و  iiادّخروا
أضحت    منازلُهـم   قفـراً   iiمعطلـةً
سـل   الخليفـةَ   إذ   وافـت  منيتـهُ
اين   الرماةُ   أمـا  تُحمـى  iiبأسهمِهـمْ
أين   الكماةُ   أما   حاموا  أما  اغتضبوا
هيهات   ما  نفعوا  شيئاً  و  ما  iiدفعـوا
فكيف   يرجو   دوامَ   العيش  iiمتصـلاً













غُلْبُ    الرجالِ    فلم   تنفعهمُ   iiالقُلـلُ
و   أودعوا  حفراً  يابئس  مـا  iiنزلـوا
أين   الاسرّةُ   و  التيجـانُ  و  الحلـلُ
من   دونها   تُضربُ  الأستارُ  و  iiالكللُ
تلك   الوجوه   عليهـا  الـدودُ  يقتتـلُ
فأصبحوا   بعد   طول  الأكلِ  قد  iiأكلوا
ففارقوا   الدورَ  و  الأهلينَ  و  iiارتحلوا
فخلّفوها   على   الأعـداء  و  iiانتقلـوا
و   ساكنوها   الى  الاجداث  قد  iiرحلوا
أين  الحماة  و  أين  الخيلُ  و  iiالخـولُ
لمّا   أتتـك   سهـامُ  المـوتِ  iiتنتقـلُ
أين   الجيوش   التي  تُحمى  بها  الدولُ
عنك   المنية  إن  وافى  بهـا  iiالأجـلُ
من   روحه   بجبالِ  المـوتِ  iiتتصـلُ

فلم يترك إرشاده وأمره بالمعروف ونهيه عن المنكر حتى في أقسى الظروف وأبشعها. وهكذا عاش الإمام مراقباً من قبل حكام عصره الذين جاءوا بعد المتوكل، حتى وصل الأمر إلى المعتز العباسي فدسّ إليه السمّ واستشهد الإمام على أثر ذلك في 3 رجب سنة 254 هـ.

ومما روي عنه زيارة الجامعة المعروفة. ومن آثاره رسالته في الردّ على أهل الجبر والتفويض وإثبات الأمر بين الأمرين. وكذلك له أجوبة في الرد على القاضي يحيى بن أكثم. ذكرت بتمامها في كتاب تحف العقول وغيرها.

ومما أثر عنه من حكم وكلمات قصار قوله : "من اتقى الله يُتقى، ومن أطاع الله يُطع، ومن أطاع الخالق لم يبالِ سخط المخلوقين".
وقوله : "من جمع لك ودّه ورأيه فاجمع له طاعتك".
وقوله: "من هانت عليه نفسه فلا تأمن شرّه".