ألبوم الصور
الديرة
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
3087062
صِـراطٌ عَلَى المَاء !
حسين بن حسن آل جامع - 20 / 11 / 2011م - 3:18 م

فـي ذِكـرى عـيد العهد والولاية.. عـيد الغدير الأغـر، اليوم الذي أخذ فيه الرسول الأعظم بيد علي   فرفعها حتى رؤي بياض آباطهما وعرفه القوم أجمعون، فقال: أيها الناس من أولى الناس بالمؤمنين من أنفسهم؟ فقالوا: الله ورسوله أعلم.

قال: إن الله مولاي، وأنا مولى المؤمنين، وأنا أولى بهم من أنفسهم، فمن كنت مولاه فعلي مولاه، يقولها ثلاث مرات ـ وفي لفظ أحمد إمام الحنابلة: أربع مرات ـ ثم قال: اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وأحب من أحبه، وأبغض من أبغضه وانصر من نصره، واخذل من خذله، وأدر الحق معه حيث دار، ألا فليبلغ الشاهد الغائب.

ثم لم يتفرقوا حتى نزل أمين وحي الله بقوله: ﴿اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي الآية. فقال رسول الله : ألله أكبر على إكمال الدين، وإتمام النعمة، ورضا الرب برسالتي، والولاية لعلي من بعدي».

صِـراطٌ عَلَى المَاء !

سَبَّحْتُ   بِاسْمِكَ  بَين  المَاءِ  iiوَالطِينِ
لَقدْ    تَنَفَّسَ    عَقْلِي    سِرَّ   أُحْجِيَةٍ
أَضْفَتْ  عَلَى خِلْقَتِي iiطُهْرًا،ومابَرِحَتْ
وَالحُبُّ   حَدَّدَ  منْ  رُوحِي  iiمَلامِحَها
كانَتْ     ضَبابيَّةَ    الألوانِ    iiبَاهِتَةً
وَأشرَقَتْ   حِينَ   زارَ  النُورُ  iiقِبْلَتَها

يا  مُسرِجَ  الوَهْجِ فِي مِحْرابِ iiقافِيتِي
يا  مُلْهِمِي مِنْ صَباباتِ الوِصالِ هَوًى
يا  مَنْ  نَشَرتَ  خَفايا العِشقِ iiأَشرِعَةً
أَعدَدتُ   كُلَّ  سِلالِ  القَطْفِ  iiأَمْلَؤُها
وجِئْتُ  فَوقَ  ضِفافِ  الوَحْيِ iiأَنثُرُها

فِي   عِيدِ   عَهدِكَ  ،والدُنيَا  تَحُجُّ  لَهُ
وافَيْتُ    يَومَكَ    مَسكُونًا    iiبِواقِعَةٍ
تداوَلتْها     يَدُ     الأَشباهِ     iiجاهِدَةً
تَهْوي  الأزاميلُ إعْياءً ، وَقدْ iiعَجِزَتْ
وأنتَ     رَغمَ    مَسافَاتٍ    iiوأَزمِنَةٍ

تَمضِي  القُرُونُ،ويَبْقَى الوَهْجُ iiمُتَّصِلاً
هِيَ    الغَرِيُّ    إليهَا   كُلُّ   iiجانِحةٍ
مِنْ   كُلِّ   فَجٍّ   عَمِيقٍ  أَقبلَتْ  زُمَرًا
حَتَّى    تَفِيءَ   إلَى   أَكنافِ   iiرائِعةٍ
هُناكَ   ..   والقُبَّةُ   النَّوراءُ  iiشامِخةٌ
هُناكَ  ..تُبْدِي  الحَنايا  منْ  iiلَواعِجِها
وأَنتَ    تَقرَأُ    فِي   أَجفانِها   حُرَقًا
وَحَولَ     قَبرِكَ     آمالٌ     iiوأَسئلَةٌ

تَضُجُّ  باسْمِكِ  ..  تَدعُو  فِي iiتَهَجُّدِها
يأَيُّها   الوَهَجُ   المُنسابُ   مِنْ  iiوَهَجٍ
مِنْ   أَينَ   أبدَأُ   آهاتِي   iiوَمَسْألَتِي؟
أنا   القَصِيدَةُ  ..  فِيها  الحُزْنُ  iiقافِيَةٌ
كَأَنَّ   فِي   كُلِّ  بَيْتٍ  صَوتَ  iiناعِيَةٍ

أَوزانُها    مِنْ    هُمُومٍ   فِيَّ   iiمُثْقَلَةٍ
أنا    المُوَلَّهةُ   الحَيْرَى   وخاصِرَتِي
مَولايَ  ..  أَنتَ  يَدُ  اللهِ التِي iiخُلِقَتْ
يا   مَنْ   مَددتُ  لَهُ  رُوحِي  مُرَوَّعَةً
ها   قَدْ  عَقَلْتُ  بِهَذا  البَابِ  iiراحِلَتِي

بَيْنِي   وبَيْنَكَ   مُدَّتْ   أَلْفُ   iiآَصِرَةٍ
أَنا  القَطيفُ  ،  ولكِنْ فِي دَمِي iiنَجَفٌ
عَقَدتُ     بَينَ    نُخَيلاتِي    iiوتُربَتِهِ
أَشتَارُ     فَرحةَ     أَيامِي    فَأنظِمُها
وَحِينَما     تُثْقِلُ     الآلامُ    iiذاكِرَتِي
إلَيكَ     تُحرِمُ    أَنفاسِي    iiفَأَحْسَبُها
وَأَنتَ  أَقرُبُ  مِنْ  رُوحي  إلَى iiجَسَدٍ














































فَماسَ   حُبُّك   نُورًا   فِي   شَرايِينِي
مِنَ   الحُرُوفِ  أَذاعَتْ  سِرَّ  iiتَكْوينِي
تَنداحُ مِنْ حَمَأٍ - في الغَيْبِ - مَسْنُون
بِأَمْرِ   رَبَّكَ  ..  بَينَ  الكافِ  والنُونِ
فَراحَ     يُلْبِسُها    وَشْيَ    iiالبَساتِين
فآمنَتْ    بِكَ   ..   بِالغُرِّ   iiالمَيامِينِ

يا  نافِخَ  الرُوحِ  وَحْيًا  فِي مَضامِينِي
يَنسابُ   مِنْكَ   عَطاءً   غَيْرَ  مَمْنُونِ
مِنَ   الرَوائِعِ   ..  أَرْويها  iiوتَرْوِينِي
مِنَ   الشَّذَى   بَينَ   نَوّارٍ   iiونِسْرِينِ
جَذلَى   تَمِيسُ  كَمَيْسِ  الخُرَّدِ  iiالعِينِ

حَجَّ   المُريدِينَ   أوْ   حَجَّ  iiالبراهِينِ
قدْ   أُثقِلَتْ   بَينَ   إصرارٍ  iiوتَوهِين
مابَينَ     بَطْشةِ    مَأفُونٍ    ومَغبُونِ
وضَلَّ   في  إثرِها  سَعْيُ  iiالشياطينِ
مازِلْتَ    تُرغِمُ   ذُلاًّ   كُلَّ   iiعِرنِينِ

بِمارِجٍ   منْ   لَهِيبِ  العِشْقِ  iiمَكنُونِ
شَوْقًا   تَؤُمُّكَ   يَا   دِفْءَ   iiالمَساكِينِ
عَلَى   ظُهُورِ  هَوًى  بالوَجْدِ  iiمَقْرُونِ
مِنَ   الجَلالِ   وظِلٍّ   غَيرِ   iiمَمْنُونِ
كالشَمْسِ   تَخطِفُ   أبصارَ  المَلايِينِ
مَا  كانَ  مِنْ  وَلَهٍ فِي الرُوحِ iiمَخْزُونِ
كأَنّمَا   اقْتُطِعَتْ   مِنْ   جَوْفِ  iiأتُّونِ
تَشابَكَتْ     بَينَ    إجمالٍ    iiوتَبْيِينِ

بِ"يَا   عَلِيُّ"   دُعاءً   غَيرَ   iiمَلْحُونِ
بِقامَةِ   العَرْشِ   فِي   خَلْقٍ  iiوتَكوينِ
والوَجْدُ   يَنشُرُنِي   طَورًا  iiويَطْوِينِي
لَكِنَّهُ     راعِفٌ    فَوقَ    iiالمَضامِينِ
يَضُجُّ   فِي  خافِقي  نَوحًا  iiويُشْجِينِي

فَهَلْ   ظَفَرْتَ   بِبَيتٍ  غَيْرِ  iiمَوْزُونِ
مَياسِمٌ    منْ   بَقايا   الدَمْعِ   تَكوِينِي
مِنْ  رَحمَةِ  اللهِ .. يادُنيايَ .. يَا دِينِي
فَقُلْتَ:يارُوحُ..عِندَ   الخَوفِ   iiنادِينِي
وقَدْ   وَثِقْتُ   بِحامٍ   سَوفَ  iiيُؤْوِينِي

تُضِيءُ  مَا  بَينَ  تَكْوِينِي  وَ  iiتَكْفينِي
تَفُوحُ    مِنْهُ   وَلاءً   "سُورَةُ   iiالتِينِ"
عَهْدًا   يُشَدُّ   بِحَبْلٍ   غَيْرِ   iiمَوْهُونِ
عِقْدَ   اللآلِئِ   بَينَ   الحِينِ   والحِينِ
ويَزحَفُ   الهَمُّ   فِي  قَلْبِي  iiفَيُشْجِينِي
إلَى   الغَرِيِّ   كَرَدِّ  الطَرْفِ  iiتُدْنِينِي
بَارَكْتَ   خِلْقَتَهُ   فِي   عالَمِ   iiالطِينِ
الجمعة الخامس عشر من ذي الحجة سنة 1432 هـ