ألبوم الصور
الترحيب بالضيوف
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
3081875
أبو عبدالكريم غنام يستعرض مهنة الطواويش
واحة القطيف - « الوطن أون لاين » - 29 / 7 / 2011م - 6:03 ص

"إيه راحت أيام أول وما ظنتي تعود يا ولدي.. رحم الله زمن اللؤلؤ ورجاله" بهذه التنهيدة العميقة الحزن والمعنى، بدأ الطواش الحاج "أبو عبدالكريم" استعادة ذكريات مهنة "الطواويش" أو تجار اللؤلؤ، والتي بدأها قبل 60 عاماً، متناولاً في حديثه إلى "الوطن" التي زارته في منزله، ما واجهه من مخاطر البحر، وكيفية استخراج اللؤلؤ من أعماق البحر، وبيعه للتجار.

ويرى الطوّاش عبدرب الرسول محمد غنّام "88 عاماً" -من أهالي جزيرة تاروت بمحافظة القطيف، وأحد أشهر من عاصروا فترة ازدهار مهنة تجارة اللؤلؤ وما زال يمارسها حتى الآن-، أن أبناء اليوم بحاجة إلى إحياء تجارة اللؤلؤ من أجل الحفاظ على المهن التراثية من الاندثار، ويقول إن "الأمريكان ممن يعملون في شركة أرامكو السعودية هم أكثر وأهم من يطلبون مني شراء اللؤلؤ حتى هذا الوقت".

الحاج "أبو عبدالكريم" قال إلى "الوطن" إن تجارة اللؤلؤ وفرت للأهالي مستوى معيشة أفضل من صيد الأسماك، لذلك عملت بمهنة الطوّاش، والتي اندثرت تقريباً، ولم يبق منها إلا الشيء اليسير، فتجارة اللؤلؤ تعتبر شبه منقرضة، والبيع بات قليلاً جداً، فما أبيعه لا يتعدى الأمريكان وبعض العرب ممن يعملون في المملكة، وقد أصبح اللؤلؤ الصناعي بديلاً عن اللؤلؤ الطبيعي وأثر كثيراً على تجارة اللؤلؤ في المنطقة، فاتجاه الناس إلى الصناعي جعل من الطبيعي عملة نادرة، إذ يحتاج الحصول عليه انتظار شهور طويلة.

ويحكي الحاج "غنّام" عن علاقته مع اللؤلؤ التي بدأها في أواخر عقده الثاني، قائلاً إنه عندما نلتقي مع النوخذة في "الهيرات" أو ما يعرف بـ"المغاصات"، وهي المناطق التي يتواجد فيها المحار على امتداد ساحل الخليج العربي، كان الغواصون يستخرجون المحار في فصل الصيف، كون مياه البحر تكون في ذلك الوقت دافئة، فنخرج من بعد صلاة الفجر ونبحر بالسفينة الخاصة بالطواش، ونذهب للسفن والمراكب في عرض البحر ونفاوض النوخذة في السعر لشراء ما لديه من محار، إما عن طريق مبادلته ببعض المؤنة من الطعام واحتياجات البحارة والغواصين، وإما بالشراء نقداً.

ويتابع قائلاً: وبعد نهاية "القفال" وهو وقت عودة الغواصين، يجتمع "طواويش" دول الخليج العربي في سوق اللؤلؤ في بلدة "دارين" الواقعة في جزيرة تاروت التابعة لمحافظة القطيف أو في مملكة البحرين وأحياناً في "مومباي" بالهند، وذلك لعرض اللؤلؤ في هذه الأسواق المشهورة، من أجل الاستفادة من الخبرات المتراكبة لدى أبرز "الطواويش" المعروفين قديماً في هذه الدول، لا سيما في مومباي وهي أهم سوق لتجارة اللؤلؤ في العالم قديماً، حيث يكثر طلبه من "المهراجا" كما تصدره الهند للدول الأوروبية.

وعن أهم الأدوات الخاصة بمهنته، قال إن "من الضروري أن يكون لدى الطواش معرفة وخبرة بمزايا وعيوب اللؤلؤ لتمييز الرديء من الجيد، مضيفاً إننا نستخدم "طوس" مثقوبة وهي أداة تشبه المنخل إلى حد ما، وكل واحدة مختلفة عن الأخرى، ونستخدم قطعاً من القماش الأحمر الناعم لحفظ اللؤلؤ وحمايته من التعرض للخدش أو التشويه، ولا نستغني في عملنا عن الميزان وأدوات فرز وفحص أحجام اللؤلؤ.

وحول أنواع اللؤلؤ، قال الحاج "أبو عبدالكريم"، إن أفضل أنواع اللآلئ في الخليج هو ما يسمى بـ"الجيوانا" أو كما يعرفها الناس "الدانة" ويكون لونها أبيض محمرا مائلا للوردي، وهي أغلى الأنواع وأجملها على الإطلاق. وكان الطواش قديماً يأتي بعد التاجر والنوخذة في الأهمية ورغد العيش، ويختلف عن بقية البحارة والمزارعين، ويعتبر الطواويش من الطبقات المتميزة في المجتمع آنذاك.